من سيقطف ثِمار التغيير..؟       بدر النيابية : العبادي المعترض الوحيد على تولينا الداخلية       علاوي : تسمية الوزراء الامنيين امر دقيق يستدعي التروي في اختيار الشخصيات       تعرف على اسباب رفض الشهرستاني المشاركة في الحكومة الجديدة       الصدر للحكيم :لن يصبح أحدا غيرك رئيسا للتحالف الوطني       خيانة عمار الحكيم ..!       الاحزاب الدينية وجرد الحساب في العراق       طراطير داعش في سطور تحلل سلوكياتهم الارهابية       ملحوظتان لعلّهما غير ملحوظتين ..!       السنة (والارهاب )؟      
         الرئيسية                الارشيف                اتصل بنا                RSS      


الإيــزيــديــة يــتــعــرضــون لإبــادة جــمــاعــيــة؟!
تم قراءة الموضوع 392 مرة

الكاتب:

أعرب رئيس مجلس النواب العراقي أسامة النجيفي عن القلق البالغ من استمرار حالة التردي الأمني في عموم البلاد وعجز الأجهزة الأمنية عن توفير الحماية لأبناء الشعب، بعد زيادة حالات الاغتيال والقتل والاستهداف التي طالت المواطنين في بغداد والمحافظات.

وقال النجيفي في بيان له، أمس الأربعاء، أن "استمرار حالة التردي الأمني في عموم البلاد وتفشي ظاهرة القتل والتنكيل والتفجير التي تستهدف أهلنا وأحباءنا من المواطنين في بغداد والمحافظات، دون ان يقابل ذلك اي إجراءات حقيقية ملموسة من قبل الأجهزة الأمنية للحد من تكرار هذه الحالات، انما يعطي صورة واضحة وبالشكل الذي لا يدع مجالا للشك عجز هذه الأجهزة عن حماية المواطنين، وإخفاقها على مدى السنوات الماضية في معالجة الخروقات الأمنية المتتالية، وفقدانها القدرة على التصدي للهجمات الإجرامية بعد ان اتضح ضعف مستواها الاستخباري والمهني، مما جعل المواطنين الأبرياء عرضة للقتل والاغتيال، وهدفا للتفجيرات المتكررة".

وحمل النجيفي "الحكومة والقيادات الأمنية مسؤولية التغاضي عن ضعف إدارة الملف الأمني، والذي أدى بالنتيجة الى عودة الجثث المجهولة والاغتيالات بالأسلحة الكاتمة وتفجير العبوات والسيارات المفخخة الى شوارع بغداد والمحافظات مع ارتفاع مؤسف لعدد الشهداء والجرحى جراء هذه الأعمال".

من جهته، طالب النائب الايزيدي شريف سليمان الحكومة بتشكيل لجنة أمنية خاصة بالاستهدافات التي تطال الايزيديين بعد مقتل 17 منهم خلال اقل من أسبوعين. وقال في تصريح صحافي ان العملية الإرهابية التي أقدمت عليها المجاميع المسلحة أمس وقتلت 12 من عمال محال بيع الخمور وبدم بارد في منطقة زيونة ليست المرة الأولى اذ قتل قبل اقل من أسبوعين 5 من العمال الايزيديين في منطقة الشعب.

وأضاف سليمان ان المشكلة هي ان هذه الاستهدافات "تحدث أمام نظار القوات الأمنية التي تحمي هذه المناطق، اذ كانت بقربهم سيارة عسكرية وجنود ولم يحركوا ساكنا، وهذا يثير استغرابنا لماذا هذه القوات لا تحمي المواطنين".

ودعا الحكومة والقوات الأمنية إلى أقصى جهودها للحفاظ على سلامة المواطنين "لان هذه الاستهدافات مؤشر خطير على عدم قدرة حماية الأجهزة الأمنية للمواطنين".

وكان مسلحون مجهولون قتلوا الليلة الماضية 12 من أصحاب محال بيع المشروبات الكحولية شرقي بغداد. اما المتحدث باسم التحالف الكردستاني مؤيد طيب فقد ندد بقتل مسلحين 9 أكراد ازيديين ودعا السلطات الأمنية إلى ملاحقة القتلة وتقديمهم إلى العدالة.

وقال "إن قتل 9 مواطنين أكراد ليلة الثلاثاء خلال هجوم على محال لبيع المشروبات الروحية في بغداد هو ثاني جريمة ترتكب خلال هذه الأيام، ففي الثاني من الشهر الحالي تم قتل 5 مواطنين أكراد ايزيديين".

وأشار إلى أن تكرار هذه الجرائم يؤكد وجود استهداف ممنهج للمواطنين الأزيديين في بغداد، مما يضع السلطات الأمنية والاجتماعية والسياسية أمام مسؤولية التصدي لهذه الجرائم ومنع تكرارها من خلال إجراءات صارمة في ملاحقة القتلة "فهذه الجرائم تشكل خرقاً صارخاً لحقوق المواطن في اختيار معتقده ومهنته بدون أكراه".

ومن جانبها طالبت مفوضية حقوق الإنسان في العراق جميع السلطات بتحمل مسؤوليتها في حماية الأقليات، فيما دعت المرجعية الدينية إلى تحريم الدم العراقي من دون تمييز.

ودعا عضو المفوضية قولو خديدا سنجاري خلال مؤتمر صحافي في بغداد جميع السلطات المختصة بتحمل مسؤوليتها في حماية الأقليات وتقديم الجناة للعدالة.. كما ناشد المرجعية الدينية الإفتاء بحرمة الدم العراقي من دون تمييز بين الدين او العرق او اللون او الطائفة .كما شددت وزارة حقوق الإنسان العراقية في بيان على ان استهداف الايزيديين لن يزعزع من وطنيتهم ووفائهم وحبهم للعراق.

وطالبت الأجهزة الأمنية ان تبذل جهدا استثنائيا "لملاحقة الجناة وتقديمهم للقضاء لإنزال العقاب الذي يتناسب وجريمتهم وان توفر الحماية اللازمة لأبناء المكونات دون استثناء ولا تسمح لأيدي الغدر والإرهاب ان تطالهم بهذا الشكل السافر وفي مكان عام وأمام مرأى الجميع".

ويتعرض أبناء الطائفة الايزيدية في العراق منذ التغيير في العراق عام 2003 إلى عمليات استهداف منظمة وخاصة في المناطق ذات الأغلبية الايزيدية حيث شهدت حوادث عنف تتمثل غالبيتها بتفجيرات تستهدف تجمعات أفراد الطائفة فضلاً عن تعرض العديد منهم للخطف والاغتيال والهجمات المسلحة.

وفي ظل انقسام العراق على أسس عرقية وطائفية وتردي الأوضاع الأمنية وانتشار التطرف تعرض عدد كبير من أتباع الديانة الايزيدية لعمليات قتل وعنف على يد الجماعات الإسلامية المتطرفة التي وزعت منشورات في مدينة الموصل عاصمة محافظة نينوى الشمالية مؤخرا وصفت الايزيديين بأنهم "كفار" وأهدرت دمهم. وبعد تلقيهم تهديدات متكررة لهم لم يبق في مدينة الموصل أكثر من عدد محدود جدا من العوائل الايزيدية واجبروا على ترك منازلهم والهجرة إما إلى المنطقة الكردية أو المناطق الايزيدية.كما كان مصير الايزيديين في العاصمة بغداد ليس أفضل من نظرائهم في الموصل واضطروا الى تركها والعودة الى مناطقهم الأصلية. ورغم أن الايزيديين المتواجدين في المنطقة الكردية يتمتعون بالحرية الدينية الكاملة حيث لهم أعضاء في برلمان كردستان لكن هناك شكاوى من تعرضهم للإهمال والتمييز على يد الموظفين المحليين التابعين للإدارة الكردية. وكانت عملية استهداف مجمعين سكنيين في منطقة بعاج بقضاء سنجار بمحافظة نينوى الشمالية في اب (أغسطس) عام 2007 بالتفجير الأقسى حيث أسفرت عن مقتل أو إصابة أكثر من ألف شخص وتدمير مئات المنازل في واحدة من أبرز الهجمات التي تعرض لها أتباع الديانة الايزيدية خلال السنوات الماضية.لكن برلمان كردستان قرر مطلع الشهر الماضي جعل يوم رأس السنة للإيزيديين والمعروف بيوم "الأربعاء الأحمر" عطلة رسمية لجميع الدوائر الرسمية في حكومة إقليم كردستان يوم 17 نيسان من كل عام.

ويتم بهذه المناسبة إحياء العديد من النشاطات والفعاليات فيها ويعد اليوم المقدس لدى الإيزيديين حيث تتوقف فيه جميع الأعمال، وهو يوم للراحة والتأمل والعبادة، وتتحول فيه أنظار الإيزيديين إلى معبد لالش حيث يضاء بالشموع لاستقبال العام الجديد.ويعمل الايزيديون في الزراعة بسبب خصوبة أراضيهم وسوق تصريف إنتاجهم الزراعي هو مدينة الموصل القريبة من مناطقهم لكن بسبب التهديدات المتكررة لهم عزفوا عن تسويق منتجاتهم هناك مما صعب أوضاعهم الاقتصادية.

الخميس 16-05-2013 10:22 صباحا  الزوار: 392    التعليقات: 0

إضافة تعليق سريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *
طول النص يجب ان يكون
أقل من : 30000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :



     محرك البحث


     القائمة البريدية
     تسجيل الدخول
المستخدم
كلمة المرور

إرسال البيانات؟
تفعيل الاشتراك